علاج ادمان المخدرات

علاج ادمان المخدرات

أصبحت المخدرات الآفة الخطيرة التي بدأت في الانتشار في الأونة الاخيرة في كافة المجتمعات بصورة غريبة لم يسبق لها مثيل فقد أصبحت خطراً حقيقياً يهدد المجتمعات بالانهيار .

 فقد دق ناقوس الخطر في المجتمعات العربية بعد الارتفاع الرهيب في نسب تعاطي المخدرات والادمان عليها خاصة في  مصر بعد أن وصل معدل تعاطي المخدرات في مصر إلي 10 % وهو ضعف المعدل العالمي للتعاطي وأصبحت الحاجة إلي حلول جذرية لحل مشكلة الادمان علي المخدرات .

مشكلة زيادة معدلات تعاطي المخدرات عالمية رغم الجهود الدولية لمكافحة المخدرات ؟

تشير الأبحاث والتقارير العالمية ان مشكلة تعاطي المخدرات في ازدياد مستمر رغم الجهود العالمية والدولية لمكافحتها , ولعل عصابات تهريب وتجارة المخدرات من القوة بمكان بحيث انها تتغلب علي الجهود الدولية والحواجز الموضوعة وقوي المكافحة التي تعمل بقوة  للحد من انتشار وتهريب تلك السموم القاتلة  .

وحيث أن الجهود المبذولة لمكافحة المخدرات لم تنجح في كبح جماح قوي  ” العرض ” فقد أصبح البديل المتاح هو العمل علي ” تقليل الطلب علي المخدرات ” .

تتنوع سبل مواجهة المخدرات علي حسب المستوي الذي يتم فيه العمل حيث أن مشكلة المخدرات متعددة المستويات فهي تمثل ظاهرة فردية ومحلية ومجتمعية في آن واحد لذا كان من اللازم مواجهة المعركة مع شياطين المخدرات وتجار السموم من جميع المستويات من خلال عمل جاد ومحكم   .

ونحتاج هذا البديل الي التوعية والإرشاد والوقاية بشكل كبير يقع علي الافراد والشعوب والمؤسسات الحكومية والدولية .

كيف يمكن إقناع الشخص المدمن بالبدء في خطوات علاج الادمان علي المخدرات ؟

يبدأ علاج الادمان في اللحظة التي يقرر فيها الشخص المدمن التوقف عن تعاطي المخدرات والبدء من تلك اللحظة ذاتها في السير قدماً في خطوات العلاج .

في حقيقة الامر قد يكون هناك شخص عنيد ولا يرضخ للعلاج ولا يتقبل موضوع العلاج والالتحاق بمستشفي مختصة بعلاج ادمان المخدرات , لكن هناك لإقناع الشخص المريض بضرورة التعافي من الادمان :-

  1. إقناع الشخص بأن الادمان مرض وليس جريمة :-

فالكثير من الأشخاص المدمنين يعتقد بأنه مجرم يحتاج العقاب وليس كونه مريض يحتاج الي العلاج , فالادمان ما هو إلا مرض ينتج عن بعض المفاهيم الخاطئة التي تغزو العقل ويمكن للشخص المدمن التخلص منها بالإرادة والعزيمة والعودة بعد ذلك للحياة الطبيعية كانسان سوي .

  1. التوقف بشكل نهائي عن دعم الشخص المدمن مادياً او معنوياً :-

دعم الشخص المدمن مادياً يعني تفاقم المشكلة واستمراره في تعاطي المخدرات , كما أن هناك بعض الأسر تلجأ الي التستر المعنوي علي الشخص المدمن في الأسرة حتى لا يفتضح أمر الاسرة وحفاظاً علي المكانة الاجتماعية للأسرةولا شك أن هذا الامر يأتي بنتائج عكسية تماماً وعادة ما يحث هذا التستر من عدم المام الاسرة بطبيعة الادمان وما يترتب عليه ولذلك ينصح بالمشورة من أحد المتخصصين في علاج ادمان المخدرات .

  1. التقرب من الشخص المدمن وكسب وده وثقته :-

لأن في حالة القرب من الشخص المدمن وكسب وده ومحبته لك وقتها سيقبل منك النصح ويسهل إقناعه بقبول العلاج علي الادمان وعلي العكس في حالة اعتزالك للمدمن وتجنبك اياه ربما يزيد الامر خطورة ويؤثر سلبي علي حالة المدمن النفسية مما يدفعه للغوص أكثر في هذا العالم المظلم عالم المخدرات .

  1. مصارحة المدمن بوضعه الصحي :-

في كثير من الأحيان وكما هي عادة الانسان انه لا يرجع عما هو فيه إلا في حالة الخوف والقلق من المرض وحدوث مشاكل صحية متحققة وهذا العامل من أهم العوامل في اقناع الشخص المدمن بالعلاج من ادمان المخدرات ويكون هذا بالحكمة والابتعاد عن العنف وربما يطلق الشخص المدمن العديد من التهديدات لكن لا يأبه لها وحينها سيسحب المدمن تهديداته وسيخضع للعلاج .

  1. الاستعانة بأشخاص مقربين للشخص المدمن :-

يعد ذلك من اهم عوامل اقناع الشخص المدمن تقبل العلاج , فيستعان بالخطيب أو الخطيبة أو الأم او المقربين من الأصدقاء لكن يكن في الحسبان أنه لا يمكننا إصلاح شخص نفسياً وجسدياً من محاولة فقد يتطلب الأمر محاولات عديدة حتى نتوصل للنتيجة المرجوة .

  1. توعية الشخص المدمن بمدي الأضرار الناجمة عن الادمان :-

الصور النظرية عن أضرار المخدرات ربما لا تأتي بالنتائج المطلوبة , لكن في حالة الحديث عن أضرار المخدرات بشكل واقعي مع السرد الفعلي لحالات علي أرض الواقع والنهايات المأساوية التي تعرض لها هؤلاء الأشخاص .

  1. إظهار الجانب المشرق في حباة ما بعد العلاج :-

إظهار الحياة التي سيعيشها الشخص المدمن عد التعافي من ادمان المخدرات وإظهار الجانب المشرق من الحياة من خلال النماذج الذين استطاعوا بالفعل التخلص من شرك الادمان وتعاطي المخدرات واستطاعوا ان ينتصروا علي الادمان وأصبح لها مكانة في المجتمع فكل ذلك سيجعل له بصيص كبير من الامل الذي يجده من خلال رحلة العلاج من الادمان علي المخدرات .

” الوقاية خير من العلاج ” كلمة حقيقية وواقع مشاهد  فما هي طرق الوقاية من الادمان علي المخدرات ؟

  • تقوية الوازع الديني والتمسك بأحكام الشرع وبسنة النبي صل الله عليه وسلم مع ترسيخ مبادئ وقواعد الدين وتعليم الابناء أن جميع الشرائع قد نهت وحرمت الخمر وما يذهب العقل وأن تعاطي المخدرات يجلب غضب الله .
  • من أفضل وسيلة للوقاية من خطر الادمان هي عدم تعاطي المخدرات تحت أي ظرف ومهما كانت الاسباب ولو علي سبيل التجربة فقد يجرك ذلك الي الادمان وأنت لا تشعر فهناك العديد من انواع المخدرات قد تدمنها من اول مرة من تعاطيها .
  • التوعية الكافية بخطر الادمان علي المخدرات وأضرارها علي الشخص ومدي سرعة انتشار مفعول المخدر في الجسم .
  • التواصل الأسري مع الاولاد وتوعيتهم مع الاستماع لهم وتقوية العلاقة بين أفراد الأسرة .
  • الحديث بصفة مستمرة عن المبادئ والقيم والتنفير من كل ما يخدش المبادئ والأخلاق .
  • القدوة الحسنة من قبل الوالدين تجعل الشخص يخشى أن يكون سبب للحرج العائلي وينقص من قدر والديه وأن يبتعدوا عن تعاطي هذه المواد المخدرة .
  • تنمية قدرات الأبناء وتدريبهم علي كيفية التعامل مع المواقف ومقاومة الضغوط .
  • التواصل بين الأسرة والمدرسة مع المعلمين والسؤال الدائم عن الاولاد وذلك لملاحظة أن يكون هناك تغيرات حصلت في تصرف الابناء تستدعي الشك .
  • معرفة الأسرة لأصدقاء أبنائهم وسيرتهم مع تربيتهم علي اختيار الصديق الحق والبعد كل البعد عن صديق السوء .
  • غرس الأساليب الصحية عند الأولاد منذ الصغر وتربيتهم علي ذلك .
  • اشغال الأبناء بالأنشطة المفيدة في اوقات الفراغ خاصة في فترة المراهقة .
  • منع الأولاد من السفر بمفردهم خاصة الي بلاد الخارج .
  • توخي الحذر عند تناول أي عقار يسبب الادمان فقد يصف الطبيب بعض الادوية التي تستخدم لتخفيف وتسكين الالم كالبنزوديازيبين لتخفيف الالم القلق والأرق , ويستخدم الباريبيتورات لتخفيف حدة التوتر والتهيج ويكون وصف الطبيب لهذه المواد بجرعات أمنة فقد يشعر المريض بالحاجة لتناول جرعات أكثر وبكميات اكبر فهنا قد يجره للادمان وفي هذه الحالة يجب التحدث مع الطبيب المعالج .

كيفية علاج الادمان علي المخدرات ؟

علاج الادمان علي المخدرات لكي يكون ناجحاً وفعالاً ويحدث نتائج طيبة لابد ان يكون هناك مجموعة من الخطوات :-

اولاً :- إزالة السموم من الجسم .

ثانياً :- الاستشارات السلوكية .

ثالثاً :- العلاج الدوائي .

رابعاً :- العلاج النفسي .

خامساً :- المتابعة الدورية لمنع حدوث الانتكاس .

سادساً دعم الأسرة والمجتمع .

ما هي أهم الأدوية المستخدمة في علاج  الادمان علي المخدرات ؟

يتم من خلال العلاج الدوائي لعلاج حالات الادمان استخدام الادوية التي تخفف من حدة أعراض  الانسحاب والأدوية التي تمنع حدوث حالات الانتكاس .

ويكون العلاج الدوائي متمثل في ما يلي :-

  1. مواجهة أثار الجرعات الزائدة .
  2. مواجهة حالات الطوارئ المرتبطة بانقطاع الشخص عن المخدر .
  3. إزالة التسمم الناتج عن تعاطي المخدرات .
  4. استعمال العلاج المضاد للتأثيرات الناتجة عن مشتقات الأفيون .

كيف يتم التعامل مع أعراض الانسحاب أثناء سحب السموم من الجسم ؟

  • لعل مرحلة سحب السموم من الجسم بعد توقف الشخص المدمن عن تعاطي المخدرات بشكل نهائي والبدء في خطوات العلاج الفعلي والتخلص من مخلفات وآثار المخدر في الجسم يتم التعامل مع أعراض الانسحاب من المرض وهي أعراض يعاني منها الشخص المدمن معاناة شديدة قد تدفعه الاي الانتحار اذا لم يتم التعامل معها بصورة صحيحة من قبل أطباء متخصصون .
  • تنقسم اعراض الانسحاب من المخدرات الي قسمين :-

ثانياً :- أعراض الانسحاب النفسية وفيها يشعر الشخص المدمن بالتوتر والاستثارة العالية والعنفوانية والغضب مع الحدة والعصبية والشعور بالأرق وعدم القدرة علي النوم وحالات القلق والاضطرابات الاكتئابية وربما يصل الامر للتفكير في الانتحار .

وهنا نأتي إلي العنصر الأهم وهو كيف يمر الشخص المدمن من أعراض الانسحاب بسلام دون مشاكل ؟

الهدف من علاج الإنس حاب هي وقف تعاطي المخدر بسرعة وبامان ويشل ذلك :-

  1. خفض الجرعة تدريجياً .
  2. استبدال المخدر بمواد أخري مؤقتة كبديل كالميثادون .
  3. بعض الأشخاص تتطلب لعلاج الانسحاب العيادات الخارجية والبعض يتطلب مستشفي متخصصة في علاج الادمان .

أما مراحل علاج أعراض الانسحاب فتتم من خلال مرحلتين أساسيتين :-

المرحلة الأولي :- تستمر هذه المرحلة قرابة أسبوع ويتم فيها منع المدمن بتاتاً من تعاطي المخدرات وتخليص الجسم من المواد المخدرة الموجودة فيه ولكي تتم هذه المرحلة بدون ألم وتمر بسلام دون حدوث مضاعفات فهناك العديد من العلاجات المتقدمة التي تساعد الأجهزة الموجودة بالجسم علي القيام بدورها للتخلص من السموم الموجودة بالجسم والتخفيف من الالم الانسحاب مع تعويض الجسم بالسوائل التي افتقدها أثناء عملية سحب السموم .

المرحلة الثانية :- يتم منع الشخص المريض من العودة مرة أخري للادمان من خلال برامج التاهيل واعادة بنائه واعادة الثقة بنفسه مرة اخري .

كيف يساعد العلاج السلوكي في علاج الشخص المدمن علي المخدرات ؟

في حقيقة الأمر فان العلاج السلوكي له دور كبير في علاج الشخص المدمن فهو يساعد المرضي علي :-

  • تعديل السلوكيات والمواقف الخاطئة والأفكار السلبية التي نتجت عن تعاطي المخدرات .
  • زيادة المهارات الصحية كبديل عن العادات والسلوكيات والأفكار الخاطئة المكتسبة .

ويشمل العلاج السلوكي مجموعة من البرامج يتم تقديمها من خلال الطبيب النفسي او مستشار الصحة النفسية كتعبير أدق وتكون علي أساس جدول منتظم وتشمل جميع هذه البرامج تقديم المشورة للأشخاص المرضي من خلال صورة فردية أو جماعية او صورة تجمع بين الفردية والجماعية معاً .

أشكال العلاج السلوكي تتمثل في :-

  • العلاج المعرفي السلوكي وهو أبرز طرق العلاج النفسي ويستند هذا النوع علي مساعدة الشخص المريض في إدراك وتفسير طرق تفكيره السلبيه بهدف إبدالها إلي إقناعات وأفكار ايجابية وواقعية مع مساعدة الأشخاص المرضي في ادراك دور الأحداث ومدي تأثيرها علي السلوك , والعمل علي تقييم التغيرات السلوكية مع احداث تغير في البناء المعرفي .
  • وضع أسر الأشخاص المراهقين المدمنين في برنامج علاجي متكامل ومتعدد الأبعاد .
  • المقابلات التحفيزية مما يرفع من نسبة استعدادا الاشخاص في تغير سلوكياتهم والبدء في العلاج .
  • استخدام التعزير الايجابي لتشجيع الاقلاع عن المخدرات من خلال الحوافز .

يكون العلاج مكثف في بعض الاحيان حيث يحضر الشخص المدمن العديد من الجلسات في العيادات الخارجية كل اسبوع , وبعد الانتهاء من العلاج المكثف الشخص المدمن للعلاج في العيادات العادية غير المكثفة وهكذا تقل ساعات العلاج تدريجيا للمساعدة في الحفاظ علي العلاج .

كيف يتم تأهيل الشخص المدمن علي المخدرات ؟

تختلف مسائل وبرامج التأهيل من بلد لبلد ولكن سنعرض أكثر وسائل التأهيل شيوعاً :-

  1. وضع البرامج اللازمة لتنمية مهارات الأشخاص المدمنين ورفع المستوي التعليمي .
  2. محاولة تأهيل الاشخاص المدمنين بالتدريب المهني .
  3. وضع البرامج والمشاريع الاعلامية ومشاريع التوعية يشارك فيها الشخص المدمن لوقاية المجتمع .
  4. مساعدة الاشخاص المدمنين بالانتقال تدريجياً من جو مراكز التأهيل بالمستشفيات إلي الانتقال لممارسة الحياة الطبيعية والاندماج في الانشطة المجتمعية .

أما عن مراحل التأهيل والرعاية اللاحقة فتتم من خلال ما يلي :-

  1. مرحلة التأهيل العلمي :- وهي كيفية استعادة الشخص المدمن لقدراته وفاعليته في مجال العمل مع حل المشكلات التي تعوق عودة الشخص المدمن لعمله .
  2.  مرحلة التأهيل الاجتماعي :-

ويتم من خلال تلك الخطوة إعادة الشخص المدمن للاندماج والتواصل مع الأسرة والمجتمع .

كيف نحمي الشخص المدمن من الانتكاسة والعودة لتعاطي المخدرات مرة أخري ؟

قد يحاول الشخص المدمن العلاج من الادمان علي المخدرات لكن ما يلبث أن يعود للتعاطي مرة أخري فالمشكلة الحقيقية في عملية العلاج في ” كيف نحمي الشخص الذي تم علاجه من الادمان من العودة للتعاطي من جديد ” !

, فهناك العديد من الأسباب التي تتسبب في حدوث انتكاس للشخص المتعافي ومنها :-

  • العوامل المرتبطة بالجرعة وإسترجاع تعاطي المخدرات في السابق .
  • العوامل الاجتماعية فكلما كانت معقدة وبها العديد من المشاكل كلما كانت إحتمالية العودة للتعاطي أقوي .
  • العلاقات والارتباط بالأشخاص المدمنين يزيد من إحتمالية حدوث الانتكاس .
  • الضغوط النفسية التي تعرض لها الشخص المريض أثناء فترة التعافي .
  • الخلل الحادث في طريقة العلاج غما بزيادة نسب الجرعات الدوائية البديلة والتي تقلل من حدة أعراض الانسحاب أو كمضادات للاكتئاب أو ربما فشل البرنامج النفسي أو غير ذلك من امور حادثة في الجانب العلاجي لذا ينصح بالعلاج في أفضل مراكز علاج ادمان المخدرات .

إذاً دعنا نتعرف علي طرق حماية الأشخاص المتعافين من الادمان من حدوث حالات انتكاس :-

  1. لا شك أن أهم عوامل الثبات وعدم العودة للتعاطي هي ” الاستعانة بالله جل وعلا ” والاهتمام بالجانب الروحاني والمحافظة علي الصلاة والدعاء عوامل إيجابية كبري تجعل الشخص المتعافي في حالة من الرضا مما يجعله قادر علي مقاومة الانتكاس .
  2. وضع قائمة بالخط الأحمر علي الأشخاص الذين كان لهم دور ولو بسيط في تعاطيه للمخدرات كذلك الاماكن التي تذكره بتعاطي المخدرات .
  3. الاسترخاء بشكل يومي , فإن الانتكاسات تحدث نتيجة لفقد الاشخاص المرضي الشعور بالراحة والاسترخاء الذي يجدونه في تعاطي المخدرات لذا لابد من خلق البديل الصحي خاصة في فترة النقاهة .
  4. انتهاز الفرصة لتغير طريق الحياة فالشخص المدمن حين يعالج من الادمان علي المخدرات يلقي دعماً كبيراً من الجميع مع رفع الروح المعنوية التي تبثها الأسرة في الشخص المتعافي تجعل الشخص ينتهز تلك الفرصة ليبدأ مرحلة جديدة من حياته بدعم من الجميع.
  5. خلق نمط صحي للحياة من خلال السير علي برنامج غذائي صحي وعمل التمارين الرياضية بشكل مستمر .
  6. بناء علاقات إنسانية تدعم الشخص المتعافي وتكون هذه نقطة قوة كبيرة في الوقاية من حدوث الانتكاسة .
  7. لا ينبغي المبالغة في درجة التفاؤل والثقة بالنفس لأن الشخص المتعافي قد يواجه تحديات وعقبات في المستقبل ولم يكن له جاهزية للمواجهة فيكون هناك عرضة للانتكاس .
  8. الحرص علي السير في خطة العلاج والانضمام لجلسات الدعم  مع المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج .

وإكمالاً للفائدة فإننا ننصح جميع المرضي المدمنين بالالتحاق بدار إشراق للطب النفسي وعلاج الادمان حيث تتوفر كل مقومات العلاج  من ( أطباء مختصون  –طاقم تمريض ذو خبرة – أساليب راحة وترفيه ) مع توفر أفضل برامج علاج الادمان علي المخدرات .

يتم تحت اشراف الطبيب المعالج إعطاء الشخص المريض مجموعة من الأدوية المساعدة التي تعمل علي إعادة المخ لوظيفته المعتادة وتقليل الرغبة الشديدة التي لدي المريض في الحصول علي المخدر .

هناك بعض الأشخاص المرضي مدمنون علي أكثر من نوع من المخدرات يحتاجون ادوية خاصة بكل نوع من هذه الانواع لمساعدة المرضي من الحد من ادمان المخدرات والحد من السلوك الاجرامي ومساعدة هؤلاء المرضي لكي يصبحوا أكثر تقبلاً للعلاج السلوكي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العبور

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201010909090

البريد الإلكتروني لنا في

البريد الإلكتروني لنا في

psychiatryhouseeg@gmail.com

احجز الان

احجز الان

موعد الان