تفاصيل

مشكلة قلق الانفصال عند الاطفال اسبابه وطرق العلاج

تعتبر علاج مشكلة قلق الانصال عند الاطفال والتي تعد احد المشاكل النفسية التي يتعرض لها الاطفال في الصغر ويظهر بوضوح فيما بين 9 أشهر الي 18 شهر الاولي من ولادته , فكثيراً ما تشكو الامهات من دخول اطفالهن في نوبة من البكاء الشديد والصراخ بشكل هستيري بمجرد الابتعاد عن الطفل وذهابها للعمل او ذهاب الطفل نفسه الي الحضانة , وما يترتب علي ذلك من القلق الذي يصيب الامهات ومقدمي الرعاية من كيفية التصرف بشكل سليم تجاه هذا الموقف وهذا ما يعرف في علم النفس بـ  " مشكلة قلق الانفصال عند الطفل " وهذا هو محور الحديث في هذا الموضوع والذي يعد بحث عن قلق الانفصال عند الاطفال يرجح اليه المختص والباحث عن علاج مشكلة الانفصال عند الاطفال ونحن في عيادة الطب النفسي نوفر احدث طرق علاج مشكلة الانفصال عند الاطفال من خلال فريق من الاطباء المختصصين في علاج الاضطرابات النفسية .

تعريف قلق الانفصال عند الاطفال 

القلق الانفصالي او قلق الانفصال عند الاطفال هي مرحلة من مراحل نمو الطفل الطبيعية , حث ان خوف الطفل من الانفصال  خاصة عن الام يزعجه ويضايقه كامر طبيعي , حيث ينتاب الطفل الشعور بالقلق والذعر ويظهر هذا جلياً في البكاء نتيجة فكرة الانفصال عن الوالدين او احدهما وعادة ما يحدث هذا في حالة تخوف الطفل من ان يترك وحده مع شخص غير والديه وفي كثير من الاحيان لا تكون البيئة المحيطة بالطفل مريحة ولهذا لا يرغب ان يبقي وحده .

ويعاني معظم الاطفال من هذا القلق او الخوف خاصة في حالة الانفصال عن الام في مرحلة الرضاعة المبكر او حتى فيما بعد وصولاً الي العام الرابع من عمر الطفل , و خوف الطفل من الانفصال امر طبيعي علي المستوي العاطفي لان الطفل يرتبط اكثر بأمه التي تلبي له احتياجاته العاطفيه من الحنان والرعاية والأمان وغيرها من متطلباته الآخري مثل الرضاعة والنظافة الشخصية والاهتمام بكل ما يخصه , ويلي الام في ذلك المحيط الذي يعتاده الطفل هو الاب ومن ثم الاخوة وربما الاجداد ان كان الطفل يراهم ويعتنوا به في بعض الاوقات وغير ذلك .

قد يختلف الامر من طفل لأخر بحسب طبيعة الطفل فقد يكون احد الاطفال اجتماعياً بدرجة كبيرة ويألف الاشخاص الغرباء ويبتسم في وجوه من يحملوه ولو لأول مرة , بينما يبكي اخر اذا حمله شخص غريب غير معتاد عليه , لكن حتى الطفل الذي يتمتع ببساطة ولديه الفة اجتماعية سيرغب في رؤية امه او احدا ممن اعتاد عليهم في لحظة ما اذا حمله شخص غريب .

تظهر مشكلة قلق الانفصال لدي الطفل بدرجة عالية وبوضوح شديد اذا تعرض الطفل للانفصال عن ابويه وذاق الم التجربة بسبب سفر مفاجئ للوالدين او مرض الام او حدوث مشاكل بين الوالدين سواء كان هذا الامر في مرحلة الرضاعة او ما بعدها .

ما هي الصورة المرضية لاضطراب قلق الانفصال عند الاطفال ؟

يتم تشخيص اضطراب قلق الانفصال عند الاطفال في حالة ما اذا كان هناك قلق مبالغ فيه بسبب البعد عن الشخص الذي يألفه الطفل من مقدمي الرعاية سواء كانت الام او الاب او الشخصالذي يحل محلهما  , ولا تتوافق شدة المرض مع المرحلة العمرية لنمو الطفل الطبيعي .

يعبر الطفل عن شعوره بقلق الانفصال بحالة من التوتر الشديد والقلق المرتبط بفكرة الانفصال عن ذلك الشخص العزيز سواء كان الام او الاب او الشخص المعتني بالطفل ويقدم له الرعاية , ويظهر هذا القلق والذعر في اشكال عديدة مثل رفض الطفل ان يذهب الي المدرسة او الخوف الشديد ان يترك والده او والدته في أي فترة , وبعض الاطفال يشتكي من شكاوي جسمانية عديدة مثل الصداع والقئ وألام في المعدة بمجرد توقعه ان احد والديه سيبتعد عنه .

 و  انواع قلق الانفصال عند الافطال  تكاد تكون متشابهة في الاعراض ولكي يتم تشخص قلق الانفصال كاضطراب نفسي يصيب الاطفال لابد ان يعاني الطفل من  3 او 4 اعراض من الاعراض الاتية لمدة لا تقل عن شهر .

  1. الشعور بالتوتر الشديد  بشكل متكرر في حالة ابتعاد احد الوالدين عن المنزل او من يحل محلهم من مقدمي الرعاية للطفل .
  2. تكرار الاحلام المزعجة والكوابيس والتي تدور حول فكرة  بعده عن والديه .
  3. الشعور بالخوف الشديد من فكرة اصابة  او فقدان احد الوالدين او من يحل محلهم من مقدمي الرعاية الصحية .
  4. الخوف الشديد من كون حدث ما سيؤدي الي انفصاله عن الوالدين .
  5. الخوف الشديد من البقاء وحيداً في المنزل دون والديه .
  6. حالة الاصرار الشديدة  من عدم الذهاب الي الفراش للنوم الا في حالة وجود الوالدين او شخصاً يرتبط به لينام معه .
  7. رفض الطفل النوم خارج المنزل .
  8. تكرار الشكوى من الام بالجسم في حالة الاحساس سيبتعد عنه او مجرد توقع ذلك .
  9. البكاء الشديد في حالة ابتعاد الاهل عن الانظار .
  10. الخوف الشديد من أي شخص غريب .
  11. التشبث بثياب الوالدين .
  12. الصمت الشديد لطفل من عادته انه كثير الكلام .
  13. السكوت والطمأنينة اذا ضمه احد الوالدين الي حضنه .
  14. الافراط في القلق من الاختطاف او الضياع .

اسباب اضطراب قلق الانفصال عند الاطفال ؟

تتساءل العديد من الامهات بشكل خاص  لماذا يصاب الطفل بقلق الانفصال فهن اكثر من يعاني من هذه الاضطرابات وعادة ما يكون قلق الطفل خوفه من الابتعاد عن الام كونها مركز الحنان والعطف .

هناك مجموعة من العوامل المشتركة التي تؤثر بشدة في معاناة الطفل من قلق الانفصال مثل العوامل النفسية والعوامل الاجتماعية بالإضافة الي طبيعة الطفل كان يكون من طبيعته فالطفل اللصوق والمشوش وسريع الاستثارة والذي لا يتكيف مع الروتين اليومي بسهولة يكزن اكثر عرضة للإصابة بقلق الانفصال , كذلك كونه  او معتاداً علي الابتعاد عن المواقف التي لم يعتاد عليها فانه يكون اكثر عرضة بقلق الانفصال وغيرها من اضطرابات القلق  كالرهاب الاجتماعي او مثل اضطراب القلق العام .

من خلال متابعة الاطفال وجد انه مع حدوث الخجل عند الطفل فان ذلك يكون مصحوباً مجموعة من التغيرات العصبية والفسيولوجية مثل ارتفاع عدد ضربات القلب في وضع الراحة كذلك مع العمليات التي تحتاج الي زيادة التركيز والانتباه , بالإضافة ايضاً الي زيادة افراز هرمون الكورتيزول في اللعاب والكاتيكول امين في البول مع اتساع في حدقة العين .

لا شك ان تعلق الطفل بامه علي سبيل الخصوص من العوامل المؤثرة في ظهور قلق الانفصال , غير ان من طبيعة الام القلوقة من عادتها انها تشعر بالتهديد نحو اطفالها وتعتقد دائماً ان خطراً ما سيصيبهم وبالطبع فان هذا الخوف والقلق الغير مبررين سينعكس ايضا علي علاقة الام بطفلها فتحاول دائماً ان تطمئن نفسها ويكون باسلوب مرضي يؤدي في نهاية المطاف ارتباط مرضي بالطفل وعادة ما ينشا الطفل في هذه الحالة في اسرة تسرف كثيراً في الرعاية والاهتمام .

ظهور التوتر الاسري والمشاكل التي تقلل من الراحة النفسية والاطمئنان لدي الطفل ووجود الطفل في محيط اسري مضطرب عادة ما يزعزع من شعور الطفل بالامان وهذا بالطبع يؤدي الي ظهور قلق الانفصال لخوف الطفل من فقدان الرعاية والحماية , وخاصة اذا حدث بعض الامور الطارئة كسفر احد افراد الاسرة او الانتقال الي  سكن جديد والتعامل مع جيران جدد وفقدان الجيرة التي تعود عليها او ربما نقله الي مدرسه جديدة الا ان هذه المؤثرات والعوامل من انتقال لسكن جديد او مدرسة جديدة لا تؤثر الا علي طفل عنده استعداد للمرض وليس كل الاطفال يصابوا باضطراب قلق الانفصال من مثل هذه الحوادث الطارئة .

بالإضافة الي العوامل الاخرى التي قد تساعد في تطور اضطراب قلق الانفصال لدي الاطفال مثل التعب والجوع , والمرض حتى لو كان خفيفاً , والتغيرات في روتين المنزل , والتغيرات الاسرية كولادة طفل جديد , الطلاق ,استبدال المربية .

هل تلعب الوراثة دوراً في الاصابة بقلق الانفصال ؟

لقد حاولت العديد من الدراسات الاجابة عن هذا السؤال فوجدت ثلث الاشخاص المصابين بحالات القلق بشكل عام لديهم يكون لديهم بعض العوامل الوراثية التي تؤدي الي معاناتهم من هذه الاضطرابات والتي تظهر بشكل مبدئي في شكل الحالة المزاجية للطفل كأفعاله الانعزالية او الخجل الشديد , لكن بفضل الله تعالي فان ثلثي الحالات التي تعاني من الخجل والعزلة المجتمعية لا تصاب فيما بعد من أي اضطرابات متعلقة بالقلق  , وكان اخر ما توصلت اليه الابحاث والدراسات بان ما يتوارثه الطفل من الوالدين هو " الاستعداد المرضي "  فحسب وليس المرض وتبقي العوامل النفسية والاجتماعية العامل الاكبر لظهور المرض او ان يفلت الطفل منه .

كيفية علاج قلق الانفصال لدي الاطفال ؟

يتم علاج اضطراب قلق الانفصال عند الاطفال من خلال خطية علاجية لقلق الانفصال بواسطة دكتور نفسي مختص تتم من خلال مجموعة من العلاجات والتي تتضمن ما يلي :-

أولاً العلاج المعرفي السلوكي :- ولعله انسب انواع العلاج المستخدمة في علاج اضطراب قلق الانفصال عند الاطفال وأكثرها فاعلية , ويركز هذا النوع من العلاج علي تعريض الطفل لمواقف قلقة انفصالية لمنع استجابة حالة القلق المرتبطة بها , مع وضع برامج واستراتيجيات معرفية وتدريبات تساعد علي الاسترخاء لمساعدة الطفل علي السيطرة علي القلق .

ثانياً العلاج النفسي :- يتم الاعتماد في هذا العلاج علي فهم المعني اللاشعوري للاعراض التي يعاني منها الطفل وتقوية شخصية الطفل لتحمل المواقف التي تسبب قلق الانفصال ويتم هذا من خلال الالتزام بالجلسات النفسية التي تتم داخل احدي العيادات النفسية .

ثالثاً العلاج الاسري :- قد يعتقد الوالدين ان ما يفعله الطفل نوعاً من الدلع , لذا يفضي العلاج الاسري الي اقناع الوالدين ان هذا الاضطراب احد الاضطرابات النفسية التي يعاني منها الاطفال وليس كما يعتقدون انه نوعا من الدلع , وعلاجه يكون بالتفهم وليس بالحزم الغير مبرر مع اهمية بناء علاقة عاطفية مع الطفل بشكل مستمر خاصة خلال السنوات الاولي من عمر الطفل , بالإضافة الي المحافظة علي جو الهدوء الاسري وحل المشاكل الاسرية بعيداً عنه .

رابعاً العلاج الطبي :- يقوم الطبيب النفسي المعالج بإعطاء الطفل بعض العقاقير والأدوية التي تقلل من وتيرة القلق والهلع الناتج عن قلق الانفصال بالإضافة الي مضادات الاكتئاب .

فريقنا العلاجي

توفر عيادة الطب النفسي للمرضي الذين يحتاجون للتأهيل النفسي والسلوكي
افضل مصحة نفسية في مصر"دار الطب النفسي"